العودة   Hawks creativity >

الأقسام العامة

>

القسم الاسلامي


الملاحظات

قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم - الجزء الثانى

الجزء الثانى من قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم الجزء الثانى من قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-14-2013, 04:10 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Creator
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 3827
المشاركات: 273
بمعدل : 0.64 يوميا
معدل التقييم: 2
نقاط التقييم: 13
-SouL is on a distinguished road
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

الإتصالات
الحالة:
-SouL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى :

القسم الاسلامي

Smile قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم - الجزء الثانى



الجزء , الثانى , من , قصه , سيدنا , ابراهيم , فى , القران , الكريم

الجزء الثانى من قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم


الجزء الثانى من قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم
لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود * وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق " .
وقال تعالى :
" إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين * فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين " .
وقال تعالى : " وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين * وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود * وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير * وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم * ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم * ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم " .
يذكر تعالى عن عبده ورسوله وصفيه وخليله ، إمام الحنفاء ووالد الأنبياء إبراهيم عليه السلام أنه بنى البيت الذي هو أول مسجد وضع لعموم الناس ، يعبدون الله فيه ، بوأه الله مكانه ، أي أرشده إليه ودله عليه .
وقد روينا عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وغيره : أنه أرشد إليه بوحي من الله عز وجل . وقد ذكرنا في صفة خلق السموات : أن الكعبة بحيال البيت المعمور ، بحيث إنه لو سقط لسقط عليها ، وكذلك معابد السموات السبع ، كما قال بعض السلف : إن في كل سماء بيتاً يعبد الله فيه أهل كل سماء ، وهو فيها كالكعبة لأهل الأرض .
فأمر الله تعالى إبراهيم عليه السلام أن يبني له بيتاً يكون لأهل الأرض كتلك المعابد لملائكة السموات ، وأرشده الله إلى مكان البيت المهيأ له ، المعين لذلك منذ خلق السموات والأرض ، كما ثبت في الصحيحين :
" أن هذا البلد حرمه الله يوم خلق الله السموات والأرض ، فهو حرام بحرمة الله إلي يوم القيامة " .
ولم يجىء في خبر صحيح عن المعصوم أن البيت كان مبنياً قبل الخليل عليه السلام ، ومن تمسك في هذا القول بقوله " مكان البيت " قد طفليس بناهض ولا ظاهر ، لأن المراد مكانه المقدر في علم الله ، المقرر في قدره ، المعظم عند الأنبياء موضعه ، من لدن آدم إلى زمان إبراهيم .




وقد ذكرنا أن آدم نصب عليه قبة ، وأن الملائكة قالوا له : فنا قبلك بهذا البيت ، وأن السفينة طافت به أربعين يوماً أو نحو ذلك ، ولكن كل هذه الأخبار عن بني إسرائيل ، وقد قررنا أنها لا تصدق ولا تكذب فلا يحتج بها ، فأما إن ردها الحق فهي مردودة .
وقد قال الله:
" إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين " أي أول بيت وضع لعموم الناس للبركة والهدى . البيت الذي ببكة . وقيل محل الكعبة " فيه آيات بينات " أي على أنه بناء الخليل ، والد الأنبياء من بعده وإمام الحنفاء من ولده ، الذين يقتدون به ويتمسكون بسنته ، ولهذا قال : " مقام إبراهيم " أي الحجر الذي كان يقف عليه قائماً لما ارتفع عن قامته ، فوضع له ولده هذا الحجر المشهور ، ليرتفع عليه لما تعالى البناء وعظم الفناء . كما ذكر في حديث ابن عباس الطويل .
وقد كان هذا الحجر ملصقاً بحائط الكعبة على ما كان عليه من قديم الزمان إلى أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فأخره عن البيت قليلاً ، لئلا يشغل المصلين عنده الطائفين بالبيت ، واتبع عمر بن الخطاب رضي الله عنه في هذا ، فإنه قد وافقه ربه في أشياء ، منها قوله لرسوله صلى الله عليه وسلم :
لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى ، فأنزل الله : " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " . وقد كانت آثار قدمي الخليل باقية في الصخرة إلى أول الإسلام . وقد قال أبو طالب في قصيدته اللامية المشهورة :
وثور ومن أرسـى ثبيراً مكانــــــه وارق ليرقى في حراء ونازل
وبالبيت حــق البيت من بطن مكــة وبـــالله إن الله ليس بغـافــل
وبـالحجر المســود إذ يمسحـونـــه إذ اكتنفوه بالضحى والأصائل
ومواطئ إبراهيم في الصخر رطبة على قدميه حافياً غير ناعــل

يعني أن رجله الكريمة غاصت في الصخرة فصارت على قدر قدمه حافية لا منتعلة . ولهذا قال تعالى : " وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل " أي في حال قولهما : " ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم " فهما في غاية الإخلاص والطاعة لله عز وجل ، وهما يسألان من الله عز وجل السميع العليم أن يتقبل منهما ما هما فيه من الطاعة العظيمة والسعي المشكور : " ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم " .
والمقصود أن الخليل بني أشرف المساجد في أشرف البقاع ، في واد غير ذي زرع ، ودعا لأهلها بالبركة ، وأن يرزقوا من الثمرات ، مع قلة المياه وعدم الأشجار والزروع والثمار ، وأن يجعله حرماً محرماً وآمناً محتماً .
فاستجاب الله - وله الحمد - له مسألته ، ولبى دعوته ، وآتاه طلبته ، فقال تعالى :
" أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم " وقال تعالى : " أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا " .
وسأل الله أن يبعث فيهم رسولاً منهم ، أي من جنسهم ، وعلى لغتهم الفصيحة البليغة النصيحة ، لتتم عليهم النعمتان الدنيوية والدينية ، سعادة الأولى والآخرة .
وقد استجاب الله له فبعث فيهم رسولاً وأي رسول ! ختم به أنبياءه ورسله ، وأكمل له من الدين مالم يؤت أحداً قبله ، وعم بدعوته أهل الأرض على إختلاف أجناسهم ولغاتهم وصفاتهم ، في سائر الأقصار والأمصار والأعصار إلى يوم القيامة ، وكان هذا من خصائصه من بين سائر الأنبياء ، لشرفه في نفسه وكمال شفقته على أمته ، ولطفه ورحمته ، وكريم محتده وعظيم مولده ، وطيب مصدره ومورده .
ولهذا استحق إبراهيم الخليل عليه السلام إذا كان باني الكعبة لأهل الأرض ، أن يكون منصبه ومحله وموضعه ، في منازل السموات ورفيع الدرجات ، عند البيت المعمور ، الذي هو كعبة أهل السماء السابعة المبارك المبرور ، الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة يتعبدون فيه ، ثم لا يعودون إلى يوم البعث والنشور .
وقد ذكرنا في التفسير من سورة البقرة صفة بنائه للبيت ، وما ورد في ذلك من الأخبار والآثار بما فيه كفاية ، فمن أراد فليراجعه ثم .. ولله الحمد .
فمن ذلك ما قال السدى : لما أمر الله إبراهيم وإسماعيل أن يبنيا البيت لم يدريا أين مكانه ، حتى بعث الله ريحاً يقال له ( الخجوج ) لها جناحان ورأس في صورة حية ، فكنست لهما ما حول الكعبة عن أساس البيت الأول ، وأتبعاها بالمعاول يحفران حتى وضعا الأساس . وذلك حتى يقول تعالى :
" وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت " .
فلما بلغا القواعد وبنيا الركن ، قال إبراهيم لإسماعيل : يا بني .. اطلب لي حجراً حسناً أضعه هاهنا . قال : يا أبت .. إني كسلان تعب . قال : على ذلك فانطلق ، وجاءه جبريل بالحجر الأسود من الهند ، وكان أبيض ياقوتة بيضاء مثل الثغامة ، وكان آدم هبط به من الجنة فاسود من خطايا الناس ، فجاء إسماعيل بحجر فوجده عند الركن . قال : يا أبت .. من جاءك بهذا ؟ قال : جاء به من هو أنشط منك . فبنيا وهما يدعوان الله : " ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم " .
قال الله تعالى : " وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين " لما وفي ما أمره به ربه من التكاليف العظيمة ، جعله للناس إماماً يتقدون به ويأتمون بهديه . وسأل الله أن تكون هذه الإمامة متصلة بسببه ، وباقية في نسبه ، وخالدة في عقبه فأجيبب إلى ما سأل ورام وسلمت إليه الإمام بزمام ، واستثنى من نيلها الظالمون ، واختص بها من ذريته العلماء العاملون ، كما قال تعالى : " ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين " وقال تعالى : " ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين * وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين * وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين * ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم " .
فالضمير في قوله : " ومن ذريته " عائد إلى إبراهيم على المشهور ، ولوط وإن كن ابن أخيه إلا أنه دخل في الذرية تغليباً ، وهذا هو الحامل للقائد الآخر أن الضمير على نوح كما قدمنا في قصته . . والله أعلم .
وقال تعالى : " ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب " الآية . فكل كتاب أنزل من السماء على نبي من الأنبياء بعد إبراهيم الخليل ، فمن ذريته وشعيته ، وهذه خلعة سنية لا تضاهى ، ومرتبه عليه لا تباهي . وذلك أنه ولد له لصلبه ولدان ذكران عظيمان : إسماعيل من هاجر ، ثم إسحاق من سارة ، وولد له يعقوب - وهو إسرائيل - الذي ينتسب إلى سائر أسباطهم ، فكانت فيهم النبوة ، وكثروا جداً بحيث لا يعلم عددهم إلا الذي بعثهم واختصهم بالحبيبي والنبوة ، وحتى ختموا بعيسى ابن مريم من نبي إسرائيل .
وأما إسماعيل عليه السلام ، فكانت منه العرب على إختلاف قبائلها ، كما سنبينه فيما بعد إن شاء الله تعالى ، ولم يوجد من سلالته من الأنبياء سوى خاتمهم على الإطلاق وسيدهم ، وفخر بني آدم في الدنيا والآخرة : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم القرشي ، المكي ثم المدني صوات الله وسلامه عليه .
فلم يوجد من هذا الفرع الشريف والغصن المنيف سوى هذه الجوهرة الباهرة ، والدرة الزاهرة ، وواسطة العقد الفاخرة ، وهو السيد الذي يفتخر به أهل الجمع ، ويغبطه الأولون والآخرون يوم القيامة .
وقد ثبت عنه في صحيح مسلم أنه قال : " سأقوم مقاماً يرغب إلى الخلق كلهم حتى إبراهيم " .
فمدح إبراهيم أباه مدحة عظيمة في هذا السياق ، ودل كلامه على أنه أفضل الخلائق بعده عند الخلاق ، في هذه الحياة الدنيا ويوم يكشف عن ساق .
وقال البخاري : حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا جرير ، عن منصور عن المنهال ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول :
" إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق : أعوذ بكلمات الله التامة ، من كل شيطان وهامة ، ومن كل عين لامة " .
ورواه أهل السنن من حديث منصور به .
وقال تعالى :
" وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم " ذكر المفسرون لهذا السؤال أسباباً بسطناها في التفسير وقررناها بأتم تقرير .
والحاصل : أن الله عز وجل أجابه إلى ما سأل ، فأمره أن يعمد إلى أربعة من الطيور ، اختلفوا في تعيينها على أقوال ، والمقصود حاصل على كل تقدير ، فأمره أن يمزق لحومهن وريشهن ، ويخلط ذلك بعضه في بعض ، ثم يقسمه قسماً ويجعل على كل جبل منهم جزءاً ففعل ما أمر به ، ثم أمر أن يدعوهن بإذن ربهن ، فلما دعاهن جعل كل عضو يطير إلى صاحبه ، وكل ريشة تأتي إلى أختها ، حتى اجتمع بدن كل طائر على ما كان عليه ، وهو ينظر إلى قدرة الذي يقول للشيء كن فيكون ، فأتين إليه سعياً ، ليكون أبين له وأوضح لمشاهدته من أن يأتين طيراناً .
ويقال إنه أمر أن يأخذ رءوسهن في يده ، فجعل كل طائر يأتي فيلقى رأسه فتركب على جثته كما كان . . فلا إله إلا الله .
وقد كان إبراهيم عليه السلام يعلم قدرة الله تعالى على إحياء الموتى علماً يقيناً لا يحتمل النقيض ، ولكن أحب أن يشاهد ذلك عياناً ، ويترقى من علم اليقين إلى عين اليقين ! فأجابه الله إلى سؤاله وأعطاه غاية مأموله .
وقال تعالى :
" يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون * ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون * ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين * إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين "
ينكر تعالى على أهل الكتاب من اليهود والنصارى في دعوى كل من الفريقين ، كون الخليل على ملتهم وطريقتهم ، فبرأه الله منهم ، وبين كثرة جهلهم وقلة عقلهم في قوله : " وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده " أي فكيف يكون على دينكم وأنتم إنما شرع لكم ما شرع بعده بمدد متطاولة ؟ ولهذا قال : " أفلا تعقلون " إلى أن قال : " ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين " .
فبين أنه كان على دين الله الحنيف ، وهو القصد إلى الإخلاص ، والإنحراف عمداً عن الباطل إلى الحق الذي هو مخالف لليهودية والنصرانية والمشركية .
كما قال تعالى :
" ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين * إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين * ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون * أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون * تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون * وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين * قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون * فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم * صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون * قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون * أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون * تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون " .
فنره الله عز وجل خليله عليه السلام عن أن يكون يهودياً أو نصرانياً ، وبين أنه إنما كان حنيفاً مسلماً ولم يكن من المشركين ، ولهذا قال تعالى : " إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه " يعني الذين كانوا على ملته من أتباعه في زمانه ، ومن تمسك بدينه من بعدهم : " وهذا النبي " يعني محمداً صلى الله عليه وسلم ، فإن الله شرع له الدين الحنيف الذي شرعه للخليل ، وكمله الله تعالى له ، وأعطاه ما لم يعط نبياً ولا رسولاً من قبله ، كما قال تعالى: " قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين * قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين " وقال تعالى : " إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين * شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم * وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين * ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين " .
وقال البخاري : حدثنا إبراهيم بن موسى ، حدثنا هشام ، عن معمر ، عن أيوب ، عن عكرمة ، عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رآى الصور في البيت لم يدخل حتى أمر بها فمحيت ورأى إبراهيم وإسماعيل بأيدهما الأزلام فقال : " قاتلهم الله . . والله ما استقسما بالأزلام قط " .
لم يخرجه مسلم .

وقوله : " أمة " أي قدوة إماماً مهتدياً داعياً إلى الخير ، يقتدى به فيه " قانتا لله " أي خاشعاً له في جميع حالاته وحركاته وسكناته " حنيفا " أي مخلصاً على بصيرة " ولم يك من المشركين * شاكرا لأنعمه " أي قائماً بشكر ربه بجميع جوارحه من قلبه ولسانه وأعماله " اجتباه " أي اختاره الله لنفسه واصطفاه لرسالته ، واتخذه خليلاً ، وجمع له بين خيري الدنيا والآخرة .
وقال تعالى : " ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا " يرغب تعالى في اتباع إبراهيم عليه السلام ، لأنه كان على الدين القويم والصراط المستقيم ، وقد قام بجميع ما أمره به ربه ، ومدحه تعالى بذلك فقال : " وإبراهيم الذي وفى " ولهذا اتخذه الله خليلاً ، والخلة هي غاية المحبة كما قال بعضهم :
قـــد تخللت مسلــك الروح مني وبــذا سمى الخليــل خليــلاً
وهكذا نال هذه المرتبة خاتم الأنبياء وسيد المرسلين محمد صلوات الله وسلامه عليه ، كما ثبت في الصحيحين وغيرهم من حديث جندب البجلي وعبد الله بن عمرو وابن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " أيها الناس . . إن الله اتخذني خليلاً " .


hg[.x hgehkn lk rwi sd]kh hfvhidl tn hgrvhk hg;vdl


المصدر: Hawks creativity - للمزيد تابع : القسم الاسلامي


rwi sd]kh hfvhidl tn hgrvhk hg;vdl - hg[.x hgehkn lk






التعديل الأخير تم بواسطة Admin ; 09-18-2013 الساعة 12:47 AM
عرض البوم صور -SouL   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2013, 12:57 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Creator
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 3264
الدولة: مـصــر
المشاركات: 145
بمعدل : 0.33 يوميا
معدل التقييم: 2
نقاط التقييم: 10
LebToN is on a distinguished road
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

الإتصالات
الحالة:
LebToN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى LebToN

كاتب الموضوع : -SouL المنتدى :

القسم الاسلامي

افتراضي رد: قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم - الجزء الثانى

اهنيك من كل قلبي علي هذا الموضوع الاكثر من رائع



عرض البوم صور LebToN   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء, الثانى, من, قصه, سيدنا, ابراهيم, فى, القران, الكريم

جديد

القسم الاسلامي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم - الجزء الثانى
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصه سيدنا ابراهيم فى القران الكريم - الجزء الثالث -SouL

القسم الاسلامي

1 10-06-2013 01:07 AM
قصه سيدنا موسى فى القران الكريم - الجزء الثانى -SouL

القسم الاسلامي

0 09-14-2013 04:10 PM
قصه سيدنا داوود فى القران الكريم - الجزء الثانى -SouL

القسم الاسلامي

0 09-14-2013 04:10 PM
قصه سيدنا لوط عليه السلام كاملة - سلسله كامله من قصص الانبياء فى القران الكريم ، -SouL

القسم الاسلامي

0 09-14-2013 04:10 PM
قصه سيدنا سليمان فى القران الكريم - الجزء الثانى -SouL

القسم الاسلامي

0 09-14-2013 04:10 PM


الساعة الآن 11:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO